أضيف في 5 دجنبر 2018 الساعة 22:33


التمثيلية المهنية من قوة فاعلة الى زبد بحر





حاميد حليم-المغرب الأزرق

تتعد مظاهر التلاحم في قطاع الصيد البحري بوجود كم هائل من المنظمات المهنية من جمعيات و تعاونيات الى فدراليات فكنفدراليات،الى فدرالية عضو بالاتحاد العام لمقاولات المغرب اكبر لوبي اقتصادي بالمملكة.

الا أنه و رغم ككل هذا تبدو تشكيلات المهنيين كما اسراب السردين ،فهي وجبة شهية و فريسة سهلة، تعيش عليها  أطراف أخرى رغم تعدادها الكبير، كشركات التأمين و اعادة التأمين و الضمان الاجتماعي،و شركات الوقود،و التجهيز و اللوجيستيك....

في الدول المتقدمة التي لا تتوفر سواحلها على خيرات كما حبا الله به المغرب، و رغم شح المصايد و قلة المصطادات، الا أن التنظيمات المهنية تقف صفا واحدا  في مواجهة االقرارات السياسية و الادارية الجائرة ،و في مواجهة  قطاع الخدمات و اخضاعه لشروطها، في اطار المعقول و المقبول.

في المغرب ما أن يرفع الساطور  الا و تسابق اليه بعض السماسرة، عارضين بالمقابل رؤوس ضحاياهم قرابين على طبق من ذهب، عسى أن يحقق ذلك نفع ذاتي و شخصي او نيل "فقيرة".....

فللمثال لا الحصر لو اوتي الضمير المهني و الوعي المهني الحكمة لما تجبرت مؤسسات التأمين التي تمتص أموال ضخمة بالمجان،و لما استحلب الضمان الاجتماعي الاقتطاعات جزافا،و لما تجبرت شركات الوقود و باقي الخدمات، التي يبقى سيدها المكتب الوطني للصيد.

و على كل حال فما يعيشه الوسط المهني من افتقاد لمنظومة القيم و الوعي بالذات كفاعل لا كمفعول به،هو ما يجعل من مجتمعات الصيد البحري كما سلف الذكر كأسراب السردين تتغذى عليها كل الاحياء البحرية.

وضعية الهيئات المهنية في المغرب انتقلت من وضعية القوة الاقتراحية و المحاور، بعد بلقنة المشهد الى ما يشبه أثقالا لتحقيق التوازنات او قلبها لفائدة القرار الاداري او السياسي، اذ نادرا ما تكون المواقف صادرة من القواعد، أو حتى استشارتها وفق ما هو متعارف عليه في اطار التشاور اي الممارسة الديمقراطية .

ان الوضع الذي آل اليه المشهد المهني ،ينذر بالخطر على مستقبل التمثيليات المهنية، كما هو الشأن بالنسبة للأحزاب السياسية،بسبب جمود الوضع،و استمرار المعاناة المشتركة و المتمثلة في ارتفاع تكاليف الانتاج و أزمات التسويق،كثرة الاقتطاعات، مقابل تردي الخدمات الى مستويات فاحشة حيث الرشوة و الفساد الاداري عنوان مقيت للمعاملات.






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- الحقيقة المرة

متتبع للقطاع

أولا أحييك الاستاد حليم على هذا المقال الرائع والذي اصبت فيه التمثيلية المهنية في مقتل ،حيث يعتبر مصطلح أسراب السردين تشبيه بلاغي راقي ومعبر ، ومن جهة ثانية لا يسعنا الا نبتهج ونصفق لعودة القلم الحر .

في 06 دجنبر 2018 الساعة 47 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحية للبحار* بقلم حاميد حليم *

جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصيد البحري بين الاداري و الجمعوي

يا وزارة مكلفة بقطاع الصيد البحري لا لعقلية السفينة، فليس الموظف بحري

ما موقع المادة 19 من قانون الوظيفة العمومية في حادث الاعتداء على مندوب الصيد البحري بالمضيق

نحن و القانون

قهوة بطعم الازمة

ابواق بحارة و مستخدمي شركة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان،تحجب الشمس بالغربال

خريجو مؤسسات التكوين البحري ........ الضابط و المضبوط.

المغرب الازرق تفتح صفحاتها للاقلام المهتمة بالمجال البحري

قطاع الصيد البحري ،قرن من التخلف