أضيف في 9 يناير 2019 الساعة 23:05


تمثلية رجال البحر في الغرف المهنية ....،الحيتان لا تداعب السردين





حاميد حليم-المغرب الأزرق

كثيرا ما طالبت بعض الوجوه من رجال البحر بتمثيلية للبحار او الربابنة بحق حضور الاجتماعات الرسمية و الانصات الى مقترحاتها و مشورتها باعتبارها الاقرب الى الثروة السمكية من أهل ارباب المراكب و من الاداريين أنفسهم و حتى الخبراء العلميون من المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري.

الاشكال ليس في حضور اللقاءات و  مجالسة المسؤولين، لكن في طبيعة التمثيليات التي يمكنها أن تعكس ارادة رجال البحر، اذا كانت هذه الفئة نفسها غير قادرة حتى على تنظيم صفوفها، و توحيد كلمتها، و تشكيل قوة اقتراحية ليست لدى الغرف، بل الاحزاب السياسية التي منها تنبثق اللجن التي تشرف على هندسة المشهد العام و تشريع القوانين أو اسقاط أخرى.

ما تعيشه الثروة السمكية من تدمير ممنهج هو بسبب سلوك –بعض- رجال البحر من الربابنة و بتواطؤ البحارة، و عندما نقول الربابنة لا نستثني ربابنة الصيد بأعالي البحار، و هم النخبة المكونة تكوينا علميا و أكاديميا، تجدها تستعمل معدات الصيد الغير القانونية ك"الترامبا"، لتتصدر المراتب في رقم المعاملات، أو تجدها تتخلص من الاسماك  الغير المصنفة  او المفتقدة للقيمة في عرض البحر.

هذا في الوقت الذي يصادق فيه أرباب القوارب و المراكب والسفن و المجهزون من خلال الغرف الدستورية على نصوص القوانين و التشريعات المنظمة للصيد و تلك التي ترمي الى حماية الثروة السمكية، و ضمان صيد مستدام.

و من خلال المتابعة لحالة القطاع  ناذرا ما بادرت منظمة عمالية للبحارة او الربابنة بفتح باب التواصل العكسي، أن تستقبل المسؤولين أو ممثلي المجهزين، بل دوما تنتظر أن يتم استدعاؤها من طرف المسؤولين، و الحالة أن الانتظار سيطول مادام التشرذم هو المتسيّد على المشهد بسبب عقدة "الرايس"، التي تسيطر على وعي و مخيال مجتمع الصيد الرافض للإنصات و التعلم و التواضع، و الفهم العميق لمجريات الامور في دولة المؤسسات.

و الجدير فيمن يطالب بمطلب اشراك رجال البحر في اللقاءات أن يكون قادرا على القيادة ،و نال حظه من التأطير في الهيئات المدنية و النقابية على الأقل، و ليس قيادة المركب، بل قيادة الجموع البشرية المختلفة الثقافات و المشارب و التخصصات، قادر على التواصل مع الفاعلين السياسيين و اقناعهم ، و يتملك القدرة على تشكيل وعي جماعي لرجال البحر يتوحد حول مبدء واحد على الأقل هو تعديل مدونة الصيد البحري و الملاحة التجارية في الحد الادنى، و هي التي عمرت قرنا من الزمن،  دون الدخول في تفاصيل هي أكبر من قدرات رجال البحر بسبب تضارب المصالح مع المجهزين.

فلم نر قط أن القوى العظمى تجالس القوى الصغيرة، حتى في الحوارات الاجتماعية، كما ان الحكومة لا تجالس الا النقابات الاكثر تمثلية،و في الديمقراطيات فالحكم للأغلبية ،و لا يعتد بالاقليات و انما يتم استعمالها و استغلالها كقطع لتركيب مشهد لفائدة الاغلبية.

و في حالة رجال البحر بالمغرب ، و رغم الاعداد الكبيرة لهذه الشريحة ،فواقعها المتشرذم هو ما يجعلها كلثة مغلوبة على أمرها.و مادام رجال البحر همّهم الاكبر هو تأمين حاجياتهم الأساسية من الأمن الغذائي و المصاريف اليومية لسد حاجيات عوائلهم، على حساب الجرائم  في حق الثروة السمكية التي هي مصدر رزقها في المستقبل من الايام، و تشارك في جرائم التهريب التي تضرب مباشرة تأمينها الاجتماعي من التغطية الصحية، ثم تجدها تصب جام غضبها على وزارة الصيد البحري او على المجهزين و الغرف المهنية، فستكون الدعوات لحضور اللقاءات الرسمية من باب الاستهلاك الاعلامي و ربما و ان حدث فستكون من الترف.






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شريط فيديو قد ينقذ حياتك

الخطأ البشري مسؤول عن 75% من حوادث السفن في العالم

حزب البحر للإمام الشاذلي

إنجاز جديد للإنسان: جيمس كاميرون يهبط 10,898 متر بمفرده لأعمق نقطة على سطح الأرض!

إجـــراءات الطـــوارئ على السفينة

مبادئ السلامة البحرية ومعدات السلامة

طانطان:اومنيوم المغربي للصيد و قصة العبث بمصائر البحارة

طانطان: رجال البلاد يتبنون ملف امومنيوم المغربي للصيدا في ازمتها مع الوزارة

باحث اماراتي ينال الدوكتوراه من جمعة مغربية في موضوع التحكيم البحري

أومنيوم المغربي للصيد عبرت عن مواقفها، و للجهات المعنية بالمشكل آراؤها