أضيف في 8 فبراير 2019 الساعة 18:15


لهذه الاسباب تخلف ميناء اسفي عن الركب


حاميد حليم-المغرب الأزرق

و أنت تجوب أكادير ، في المنطقة السياحية و بالضبط قبالة الجماعة الحضرية،تستوقفك كلمة محمد الخامس طيب الله ثراه محفورة على أحد جدارن مدينة أكادير"لئن حكمت الاقدار بخراب اكادير فان بنائها موكول الى ارادتنا و ايماننا"،و هي عبارة مواساة و تضامن و في نفس الوقت تحفيز و دعم و مسؤولية،عندما يكون التأكيد على الارادة و الايمان لبناء أكادير ما بعد الزلزال.

و هاهي ذي أكادير تتحول من مدينة سياحية الى قطب سياحي،و الى قطب فلاحي ثم قطب صناعي في أقل من نصف قرن،و تصبح عاصمة سوس و حاضرتها، بفضل ايمان و ارادة أبناءها، كذلك هو الشأن في عدد من المدن التي لم تكن، او كانت عدما و تحولت الى اقطاب كبرى كطنجة و الدارالبيضاء،و القنيطرة و العيون و الداخلة... عندما اجتمعت الارادة الشعبية و السياسية، و حسن النية و التجرد.

الاّ أسفي، ففي الوقت الذي تسعى عدد من الفعاليات المهنية و السياسية الدفع قدما نحو ايجاد حلي جذري لملف رافعة مراكب الصيد البحري و تنشيط الورش الجاف لميناء اسفي، خرجت بعض الكائنات المحسوبة على الجسد المهني في بيان توصلنا به.

و موقفنا من عدم النشر او الترويج لما جاء فيه، ينبع من قناعة ثابتة كون " المغرب الأزرق"  أحد الشهود العيان و التاريخيين على ملف الورش الجاف، و لا يمكنه الا أن يدعم المشاريع التنموية التي تخدم قطاع الصيد البحري و عبره تنمية المنطقة ،حيث موطن الميناء،و يثمن جهود و تدخلات جميع الفاعلين كيفما كان انتماؤهم او خلفيتهم،مادامت المساعي حميدة، و تصب في نفس الاتجاه و تعضض المجهود.

و أننا نرفض المواقف العدمية،و الشعبوية و السياسوية، خاصة اذا كانت صادرة من كائنات لا تشكل الا قلة، بل أن كبيرهم و سائقهم نجده تاريخيا متورط في بث الفتن و القلاقل و يسوق المهنيين سوقا الى الاصطدامات و المنازعات المجانية.

و للاسف أن تتكالب مثل هذه الكائنات على أسفي التي قامت على  البحر بتاريخ مجيد، و رجالات و فعاليات و حضارة و ثقافة و اقتصاد، و للاشارة فهي فئة منها من لا يملك الا حصة صغيرة في مركب للصيد، او مسمارا في مركب أو قارب صيد، أو ينتحلون صفة لم يعد لها اساس و سند قانوني، و منهم من لايمارس مركبه "بالحصة" نشاط الصيد بميناء أسفي ،ثم ينطق باسم مهنيي أسفي،و يعارض باسم مهنيي الصيد البحري باسفي،و يعطل مصالح ميناء أسفي و معه فرص الشغل لآلاف من ساكنة الاقليم.

لذلك فلاجرم أن تتحول أسفي من عاصمة للصيد البحري، الى مجرد عاصمة تاريخية، و يتحول ميناؤها الى أهم الموانئ التي ينتعش فيها تهريب الاسماك السطحية، و تهضم فيه حقوق البحارة الاقتصادية و الاجتماعية،و تتراجع معه العائدات على الصناديق الجماعية.

آخر ما استفز "هؤلاء" هو دخول ممثلي اقليم أسفي و هما ادريس التامري عن فريق العدالة و التنمية و عادل السباعي عن الفريق الحركي بالبرلمان على خط ملف تجهيز الورش الجاف بميناء اسفي برافعة تليق بالاستثمار الكبير الذي اسهمت به الوكالة الوطنية للموانئ، تفاعلا مع مطلب المهنيين،علما أن النائبين البرلمانيين هما ممثلين لساكنة الاقليم عبر آليات دستورية،و يمارسان مهامهما بشكل طبيعي، بل أكثر من ذلك يقومان بالواجب.

و من خلال ما اصدره "هؤلاء"، من موقف عدمي،فاننا نجد أنفسنا ملزمين أخلاقيا تنوير الراي العام المهني و المسفيوي خاصة، حتى لا يكون حطبا لنار الحقد و السموم التي ينفثها "اللّس" و من يجاريه،و نثمن جهود جميع الفاعلين الذي يحملون هم ميناء اسفي،و يحاولون رفع التهميش و المعاناة التي يعيشها المهنيون و يستثمرها "الّس "و رفاقه كتجارة رابحة،تكرس وجودهم على الساحة المهنية.

أسفي على أسفي.






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحية للبحار* بقلم حاميد حليم *

جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصيد البحري بين الاداري و الجمعوي

يا وزارة مكلفة بقطاع الصيد البحري لا لعقلية السفينة، فليس الموظف بحري

ما موقع المادة 19 من قانون الوظيفة العمومية في حادث الاعتداء على مندوب الصيد البحري بالمضيق

نحن و القانون

قهوة بطعم الازمة

ابواق بحارة و مستخدمي شركة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان،تحجب الشمس بالغربال

خريجو مؤسسات التكوين البحري ........ الضابط و المضبوط.

المغرب الازرق تفتح صفحاتها للاقلام المهتمة بالمجال البحري

قطاع الصيد البحري ،قرن من التخلف