أضيف في 8 أكتوبر 2017 الساعة 12:50


تحديد حصص صيد الأسماك السطحية بطانطان و العيون هل هي الحرب على الفارينين


حاميد حليم-المغرب الأزرق

يثير قرار مهنيي الصيد الساحلي صنف الاسماك السطحية باعتماد نظام الحصة في الصيد ردود فعل مهنية بين مؤيد و معارض لما أصبحت تشكله القرارات من جرأة قد تصيب القطاع بأزمة ثقة بين الشركاء،خاصة و ان تجربة اعلان الزيادة في ثمن الصيد الصناعي لم تمض عليه إلا شهور،عرفت جدلا كبيرا و زوبعة بلغت تداعياتها تهديد السلم الاجتماعي و الاقتصادي بمناطق الصيد.

و اعتبرت مصادر مهنية ان المطالبة بإقرار نظام الصيد بالحصص في مينائي طانطان و العيون يعكس تطورا كبيرا في وعي المهنيين الذين تحولوا من جهاز تنفيذي لقرارات وزارة الصيد البحر يو مخططاتها الى جهاز تشريعي و شريك في السياسة العمومية للقطاع،بمحاربة الصيد الجائر و حماية المخزون السمكي و تثمين المنتوجات البحرية،و تجويدها عبر استعمال الصناديق البلاستيكية و تحديد كمية المصطادات ،و بالتالي تحقيق شرط التنافسية في الاسواق الدولية،ما مكن المغرب أن يتبوء مكانة عالية و مرموقة بين الدولة المنتجة للأسماك السطحية و المصدرة لها.

فيما لا تزال جبهة السردينيين الفارينيين متحفظة بالنظر لعلاقاتها المتشعبة مع صناعيي دقيق و زيوت السمك،و التي ستجعل من تحديد حصة الصيد تحجيما للكميات الموجة لهذا الصنف من الصناعات السمكية و ضربا لمصالحها بعدما كانت عرّاب هذه الصناعة لعقود.

و يمكن اعتبار ان تحرك المكتب الجديد في للنقابة المهنية لأرباب مراكب الصيد الصناعي بميناء أكادير في اتجاه تثمين المصطادات  عبر اعتماد نظام الصيد بالحصة في مينائي طانطان و العيون ، بعد الاعلان الاحادي لرفع ثمن الاسماك السطحية قبل شهو ،يمكن اعتباره تحركا يتناغم مع التوجيهات و الرسائل التي بعث بها عزيز اخنوش الى ارباب صناعة دقيق و زيوت السمك، ما سيطرح اشكاليات اخرى تتعلق بتسويق المصطادات من الاسماك السطحية في ظل ارتفاع عدد وحدات صناعة دقيق و زيوت السمك بالمينائين المذكورين،مقابل عدد محدود جدا من وحدات التجميد و التصبير،و بالتالي التوجه الى اسواق خارجية،ما سيؤثر بشكل مباشر على نشاط الفارينيين،كما هو الشأن بالنسبة لميناء طانطان الذي عرف تقهقرا كبيرا لنشاط هذه الوحدات خلال الثلاث سنوات الاخيرة.

و ربما نجاح نظم الصيد بالحصص سيكون ناجحا في موانئ بوجدور و الداخلة بالنظر الى ملائمة الخريطة الصناعية لنشاط الصيد خاصة مع الاعلان عن اطلاق 06 وحدات في الصناعات السمكية خلال السنة المقبلة 2018 بالداخلة تنضاف الى الوحدات القائمة،ثم جعل ميناء بوجدور كمركز للتموين الاضافي.

إلا أن واقع ميناء طانطان مثلا الذي يتوفر على وحدات قليلة للصناعة السمكية في التجميد والتصبير، و أكثر منها في صناعة دقيق وزيت السمك، مقابل نشاط صيد جد مهم و تعافي المصيدة بفعل الراحة البيولوجية و مخطط تهيئة مصيدة الاسماك السطحية المحلية،سيفرض على الشركاء التشجيع على الاستثمار في الصناعات السمكية و تسهيلها كما هو الحال مع SARDISUD،كبديل طبيعي يخلق توازن بين تثمين الموارد البحرية و تثمين مخلفاتها، كما هو الشأن بالنسبة للداخلة،و هو ما لا نجده مثلا بالنسبة لميناء طرفاية.

أما بالنسبة لميناء العيون فربما سيكون من الصعب في الوقت الحالي تحريك اي قطعة في هذه اللعبة بالنظر الى حجم اسطول الصيد الصناعي و استقلاليته عن مركز القرار بأكادير وقوة و نفوذ الشركاء الصناعيين المحليين،إلا بعد مفاوضات قد تبدو طويلة و عسيرة و لما تمض شهور قليلة عن خطوة اعلان رفع ثمن الاسماك السطحية بشكل احادي.






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحية للبحار* بقلم حاميد حليم *

جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصيد البحري بين الاداري و الجمعوي

يا وزارة مكلفة بقطاع الصيد البحري لا لعقلية السفينة، فليس الموظف بحري

ما موقع المادة 19 من قانون الوظيفة العمومية في حادث الاعتداء على مندوب الصيد البحري بالمضيق

نحن و القانون

قهوة بطعم الازمة

ابواق بحارة و مستخدمي شركة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان،تحجب الشمس بالغربال

خريجو مؤسسات التكوين البحري ........ الضابط و المضبوط.

المغرب الازرق تفتح صفحاتها للاقلام المهتمة بالمجال البحري

قطاع الصيد البحري ،قرن من التخلف