أضيف في 9 أكتوبر 2017 الساعة 18:00


التجارة والاستثمارات في المنطقة المتوسطية وإفريقيا في مناظرة بالرباط


المغرب الأزرق

و م ع

واصلت المناظرة البرلمانية الدولية حول التجارة والاستثمارات في المنطقة المتوسطية وإفريقيا أشغالها أمس الأحد بالرباط، بالإستماع إلى العروض والمناقشات حول مختلف القضايا المرتبطة بالتجارة والاستثمار.
وعرفت هذه المناظرة التي ينظمها مجلس المستشارين والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط والمنظمة العالمية للتجارة، حول موضوع "تسهيل التجارة والاستثمارات في المنطقة المتوسطية وإفريقيا"، مشاركة ممثلين عن منظمات إقليمية ودولية، وفاعلين اقتصاديين، وخبراء مغاربة وأجانب في ميدان التجارة والاستثمار.

وأكد مدير مكتب الدارالبيضاء للوكالة الايطالية للتجارة جيوفاني بيفولكو في مداخلة له أهمية المجهودات التي بذلتها المملكة في مجال التجارة والاستثمار، ولاسيما منها وضع مخطط عمل للتسريع الصناعي وكذا صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف أن من شأن هذه المبادرات أن تموقع المغرب ضمن الوجهات الصناعية التي تحظى بمصداقية وتنافسية ، مبرزا أن المناطق الحرة المنتشرة في العديد من مدن المملكة تعكس بالملموس هذا التوجه.

من جهته، أكد مستشار التنمية المؤسساتية للتجارة لدى برنامج الامم المتحدة للتنمية وليد النزهي أن البرنامج يتوخى عبر برامجه تقوية تنافسية البلدان الاعضاء وعروضها التجارية فضلا عن سلسلة القيم الخاصة بها.

ودعا النزهي إلى إحداث تعاون إقليمي والنهوض بالقطاع الخاص، مؤكدا على أهمية خلق تكامل اقتصادي بين البلدان بدل التنافس فيما بينها.

من جانبه، أكد سعيد الهاشمي، مستشار لدى المنظمة العالمية للتجارة أهمية تحديد القوانين متعددة الاطراف المنظمة للتجارة الالكترونية ، فضلا عن تبسيط المساطر القانونية والجمركية.

ولدى تطرقه إلى التحديات التي تواجه الاعضاء المتوسطيين للمنظمة العالمية للتجارة عند تهييئهم للمؤتمر الوزاري للمنظمة في شتنبر الماضي، ذكر الهاشمي أنها مرتبطة بأجندة الدوحة الهادفة إلى مباشرة إصلاح عميق للنظام التجاري الدولي من خلال تقليص العراقيل التجارية ومراجعة القوانين التجارية.

وتشكل هذه المناظرة البرلمانية المنظمة يومي 8 و 9 أكتوبر الجاري، مناسبة لتعزيز المشاورات المثمرة بشأن مستقبل منطقة البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا، وتعميق النقاش وتبادل الآراء بين جميع المشاركين عن أفضل السبل للمضي قدما على درب تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة .

ويتضمن برنامج هذا اللقاء البرلماني عروضا عن مواضيع مختلفة تتعلق بالمفاوضات التجارية متعددة الأطراف بالنسبة لاقتصاد البحر الأبيض المتوسط، والتحديات التي تواجهها بلدان منطقة البحر الأبيض المتوسط بالمنظمة العالمية للتجارة، وتدبير المنازعات التجارية والمشاركة الفعلية لأعضاء البرلمان في توجيه التجارة الدولية وغيرها.

وسترفع التوصيات الصادرة عن هذه المناظرة، إلى اللقاء الوزاري لبلدان شمال إفريقيا بحضور المدير العام للمنظمة العالمية للتجارة في 10 أكتوبر الجاري بمدينة مراكش، تمهيدا للقاء العالمي الوزاري الذي ستحتضنه قريبا مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل.






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تدبير المصايد

تقييم استراتيجية الصيد البحري –اليوتيس- أي مستقبل لقطاع الصيد البحري

الحسيمة: تراجع مقلق للانتاج السمكي

طانطان : قانون محاربة الصيد الغير مصرح به ،بين مثالية الاهداف و سريالية التفعيل

الكافيار اغلى سمك في العالم

طنجة المتوسط 2 يستفيد من قرض سندات بقيمة 5ر1 مليار درهم مشمول بضمانة الدولة

حصيلة ايجابية يحققها الصيد السمكي

تسويق المنتوج السمكي

انتاج الطحالب البحرية بالمغرب،فوضى تحت المجهر

هل حقا المزارع السمكية هى الحل للجوع فى العالم؟