أضيف في 7 دجنبر 2017 الساعة 15:00


الثلوت البحري و الساحلي


المغرب الأزرق

تستقبل المياه البحرية والساحلية أشكالاً متعددةً من النفايات والملوثات مثل الحطام البحري، وتسربات النفط، والمعادن الثقيلة، وحتى النفايات الخطيرة والمشعة. ويأتي هذا التلوث من مصادر برية ومن أنشطة الصيد والنقل البحري، إلى جانب قطاع التنقيب عن النفط والغاز في أعماق البحار. وتؤدي الملوثات، بما فيها المغذيات التي تحملها منصرفات الري الزراعي ومياه الصرف الصحي غير المعالجة، إلى نشوء مناطق ميتة يقل فيها تركيز الأوكسيجين إلى درجة لا تدعم وجود الكائنات الحية البحرية.

كما تهدد الملوثات العضوية الثابتة، الموجودة في المبيدات ومواد الطلاء وبعض المنتجات البلاستيكية، الشعاب المرجانية والنظم الطبيعية للأعشاب البحرية، حيث تتراكم في السلسلة الغذائية البحرية وتشكل خطراً على الطيور والثدييات والبشر.

ويتسرب سنوياً ما بين 4.8 إلى 12.7 مليون طن من النفايات البلاستيكية إلى المحيطات، فتنتشر عبرها مهددة بأخطارها النظم الإيكولوجية وصحة الإنسان.

استجابةً لأشكال التلوث الخطيرة هذه وطبيعتها العابرة للحدود، أبرمت الحكومات اتفاقات بيئية متعددة الأطراف أو إقليمية محددة الأهداف، مثل اتفاقية بازل التي تنظم نقل النفايات الخطرة والتخلص منها عبر الحدود، وبرتوكول مونتريال الخاص بالمواد المستنفذة لطبقة الأوزون، واتفاقية ميناماتا بشأن الزئبق التي دخلت حيز التنفيذ قبل أشهر قليلة.

هذه الاتفاقات حققت نجاحات متفاوتة في مواجهة التلوث، ولعل أبرز قصص النجاح كانت في العمل الدولي الذي وفّر الأسباب لبدء تعافي طبقة الأوزون. من ناحية أخرى، كان تغير المناخ أكثر القضايا البيئية التي أثارت تجاذباً بين الدول، ولم يتحقق الإجماع العالمي حولها إلا مؤخراً، عبر اتفاقية باريس التي انضمت إليها جميع الدول، واختارت الولايات المتحدة البقاء خارجها. وما يحسب للتعاون الدولي في هذا المجال حفزه للنمو المطرد في الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، وما رافق ذلك من توفير وظائف جديدة بلغت نحو 10 ملايين فرصة عمل في سنة 2016.

إن الاتــفاقات العالمية والإقليمية لا تكفي وحدها لمعالجة جميع مشكلات التلوث، إذ يستوجب الأمر اتخاذ مزيد من الإجراءات على المستويين المحلي والدولي. هذه الاتفاقات ليست فاعلة بالقدر الذي يجب أن تكون عليه لأسباب عدة، من بينها: ضعف القدرات المؤسسية وعدم توفر الموارد، وغياب حقوق الملكية أو الوصاية ما يجعل من المحــيطات والغلاف الجوي والأراضي النائية مشاعاً للملوثين، وعدم توفر الإرادة السياسية، وقصور الوعي وكثرة الثغرات المعرفية، وسوء تسعير التلوث وعدم وضوح القيم الإيكولوجية.

خلال السنوات الخمسين الماضية، تراجعت حصة الفرد من موارد المياه العذبة المتاحة من 13 ألف متر مكعب إلى أقل من 6 آلاف متر مكعب، وارتفع عدد المناطق الميتة في البحار من 50 منطقة إلى نحو 650 منطقة، وتم تصنيع نحو 140 ألف مبيد ومركب كيميائي جديد، وازداد انبعاث الكربون من 10 جيغا طن مكافئ كربوني إلى أكثر من 35 جيغا طن، وفقدت الأرض أكثر من نصف تنوعها الحيوي، وتضاعف عدد البشر بمقدار مرتين ونصف مرة.

بعيداً عن هذه الأرقام المقلقة، فإن أكثر أشكال التلوث يمكن الحد منها، وغالباً ما يترافق ذلك بوفورات وعوائد مالية. الدول ذات الدخل المرتفع، إلى جانب بعض الدول ذات الدخل المتوسط، أصدرت قوانين وقواعد ناظمة للهواء والماء النظيفين، ورسمت سياسات للسلامة الكيميائية، كما أنها وضعت حداً لأسوأ أشكال التلوث التي تعاني منها. هواء هذه البلدان وماؤها أكثر نقاوة الآن، وتراكيز الرصاص في دماء أطفالها انخفضت في شكل كبير، ومدافن نفاياتها الخطرة جرى تأهيلها بيئياً، والعديد من مدنها أصبحت أقل تلوثاً وأكثر قابلية للحياة.

إن تحدي اليوم بالنسبة إلى البلدان ذات الدخل المرتفع هو الإقلال من التلوث، والاستغناء عن الوقود الأحفوري، والترشيد في استهلاك الموارد التي يقوم عليها اقتصادها. أما الادعاء بأن مكافحة التلوث تخنق النمو الاقتصادي، وأن البلدان الفقيرة يجب أن تخوض مرحلة المعاناة البيئية والصحية لتحقيق الازدهار، فهو ادعاء ثبت بطلانه مراراً وتكراراً، كما تبين في اجتماعات نيروبي. فمعظم الدول التي حققت أعلى معدلات النمو الاقتصادي تمكنت في الوقت ذاته من تخفيض انبعاثات الكربون.






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حريق المحطة الحرارية لطانطان و سؤال السلامة المهنية

موجة حرارة تعم اجواء المملكة

اللواء الازرق

اغرب طريقة لتهريب السمك

ألطف سمك قرش

مديرية الأرصاد الجوية الوطنية تحذر من أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية

الحسيمة: استصلاح البحر عبر غرس الشعاب الاصطناعية

مخزون سمك التونة في تراجع مقلق بحوض البحر الابيض المتوسط

المحيطات في خطر

مرسيليا-فرنسا:حوت يعلق بمقدمة سفينة