أضيف في 11 فبراير 2018 الساعة 12:02


بوادر تهديد حياة البشر بفعل التغير المناخي


المغرب الأزرق

جمعت المجالس العالمية لأهداف التنمية المستدامة على ضرورة خلق منصات تعليم وتوعية وشراكات عالمية لفئات المجتمع الدولي كافة، تعتمد على توحيد وتضافر الجهود، وإطلاق مجموعة من المبادرات والفعاليات المتخصصة، والتعامل بنظرة شمولية لقطاعات التنمية كافة، كحل أمثل للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

جاء ذلك، خلال استعراض المجالس العالمية لأهداف التنمية المستدامة 2030، لمخرجات مجموعات العمل التي عقدت ضمن فعاليات منصة السياسات العالمية على هامش الدورة الثالثة للحوار العالمي للسعادة.

وقال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة: " إن مجموعة العمل المختصة بالهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة والخاص بالتغير المناخي، اتفقت على ضرورة إطلاق مبادرة عالمية تستهدف الحد من تداعيات التغير المناخي عبر نظرة شمولية، تضم المجالات والقطاعات كافة والمتعلقة بالعمل في المناخ ومنها الحفاظ على استدامة الموارد الطبيعية البرية والبحرية، ونشر حول الطاقة المتجددة.

وأضاف: "وجود مسؤولين ماليين حكوميين ضمن نقاشات مجموعة العمل سهل بشكل كبير إيصال طبيعة احتياجات العمل بالمناخ من ميزانيات وموارد لهم، ما سيسهم بدوره في قدرة الحكومات مستقبلا على رسم ميزانياتها وفقا لهذا الاحتياجات."

وأشار الدكتور إلى أن مجموعة عمل الهدف الثالث عشر حددت الرؤية العامة لتوجهاتها خلال العامين المقبلين بضرورة العمل من أجل كوكب نظيف قادر على الاستدامة بالإضافة إلى ضرورة إحداث توازن بين إحداث التنمية الاقتصادية عالميا، من خلال إطلاق مبادرات عالمية وخلق منصات تتيح عقد شراكات بين فئات المجتمع الدولي كافة والقادرة على تحقيق الهدف الإنمائي.

وأكد على ضرورة تضافر الجهود العالمية لتحقيق الحد الأقصى من تقليل تداعيات التغير المناخي بحلول  2030.

التغير المناخي وقضايا المحيطات

وقال بيتر تومسون المبعوث الخاص للأمم المتحدة للمحيطات: "تم تخصيص مجلس لقضايا المحيطات وكان يالإمكان تضمين القضية في أعمال مجلس التغير المناخي، وقد جاء ذلك نتيجة لخطورة القضية وضرورة حلها بأسرع صورة ممكنة. وأشار تومسون إلى أن المحيط يعاني من التلوث وارتفاع منسوب المياه مما يهدد حياة الكثير من المخلوقات البحرية، وقد بدأت بوادر تهديد حياة البشر.

وأضاف: "نحن على علم بالخطط والمقاربات الضرورية لحل الأزمة لكونها قضية قديمة تم بحثها مراراً وتكراراً، وأبعادها معروفة على نطاق واسع، ولذلك سيسعى المجلس إلى تطبيق المقاربات السليمة لحل المشكلة، وسنعطي أولوية لاستخدام التكنولوجيا في حلها."

الطاقة المتجددة

وعن استدامة الطاقة، قال عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة IRENA: "علينا أن ننظر إلى الجانب الإيجابي، وهو أن تكاليف الطاقة النظيفة بدأت في الانخفاض ونحن نشهد العديد من الابتكارات والتكنولوجيات التي ستساهم في إنتاج المزيد من الطاقة المستدامة. ونحن في مجلس الطاقة المستدامة، صممنا رؤية تدعم الديمقراطية والعدالة في إنتاج الطاقة النظيفة. وسنسعى إلى حث المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال على الاستثمار في الطاقة المستدامة، ولن نتغاضى عن قدرة بعض الجزر في العالم على إنتاج قدر هائل من الطاقة النظيفة بتكاليف مناسبة، كما سندعم تطوير المشاريع المعنية ببحث كيفية تضمين الطاقة النظيفة في الأدوات المنزلية والأدوات التي نستخدمها بصورة يومية".

القضاء على الفقر

من جهته، قال رئيس مجلس أعمال هدف التنمية المستدامة الأول "القضاء على الفقر" الدكتور محمود محي الدين نائب رئيس النبك الدولي: "إن أعداد الفقراء حول العالم تتزايد، خصوصاً في ظل عدم التحديد الدقيق لتعريف ومسببات الفقر، ووفقاً لإحصاءات العام 2013 هناك 767 مليون شخص يعيشون في الفقر المدقع حول العالم."

وأضاف: "إن التعريف العالمي يحدد الفقراء على أنهم من يعيشون على دولار و90 سنتاً في اليوم، وهو الأمر الذي لم يعد دقيقاً حاليا، كون أسباب الفقراء باتت أكثر توسعاً وتشعباً، سواء في ظل إدارة الحكومات لنظامها الداخلي، وتكرار الاضطرابات سواء الاقتصادية أو السياسية وحتى الطبيعية."

وأشار إلى أن مجموعة العمل المختصة بالهدف الأول للتنمية المستدامة وهو "القضاء على الفقر" ناقشت ضرورة خلق نموذج فعلي لمساعدة دولة على الخروج من الفقر عبر آليات جديدة، بدلا من التحدث عن الحلول العالمية الحالية.

وأضاف: " واختارت المجموعة دولة الصومال كنموذج، خصوصا وأن البنك الدولي، وعدد من دول منطقة الخليج العربي تعتزم مساعدتها، لذا سنسعى على أقناع حكومة الصومال وأنظمتها ومؤسساتها على ان يكونوا دراسة حالة لوضعهم على الطريق الصحيح وإخراجهم من الفقر المدقع الذي يعانون منه."

وأوضح أن قدرة المجموعة على إخراج هذه الدولة من الفقر ولو بدرجات مقبولة سيشكل نموذج يمكن محاكاته عالميا، خصوصا وأن الصومال عانت من أسباب عدة للوقوع في الفقر مثل سواء الحوكمة، والاضطرابات المتتالية، بالإضافة إلى تداعيات التغير المناخي التي سببت لها الجفاف."






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تدبير المصايد

تقييم استراتيجية الصيد البحري –اليوتيس- أي مستقبل لقطاع الصيد البحري

الحسيمة: تراجع مقلق للانتاج السمكي

طانطان : قانون محاربة الصيد الغير مصرح به ،بين مثالية الاهداف و سريالية التفعيل

الكافيار اغلى سمك في العالم

طنجة المتوسط 2 يستفيد من قرض سندات بقيمة 5ر1 مليار درهم مشمول بضمانة الدولة

حصيلة ايجابية يحققها الصيد السمكي

تسويق المنتوج السمكي

انتاج الطحالب البحرية بالمغرب،فوضى تحت المجهر

هل حقا المزارع السمكية هى الحل للجوع فى العالم؟