أضيف في 31 ماي 2012 الساعة 05 : 16


يا وزارة مكلفة بقطاع الصيد البحري لا لعقلية السفينة، فليس الموظف بحري





قطاع الصيد البحري الذي يعتبر الرهان الاكبر للدولة المغربية لتحقيق التوازن في التنمية ،من خلال توفير الشغل المباشر و الغير المباشر لعدد مهم من ابناء الشعب المغربي،بالاضافة الى انعاش السوق الداخلية برواج تجاري لا يستهان به ، و انعاش لخزينة الدولة بالعملة الصعبة من خلال مبيعات المنتوج السمكي الخام و المصنع، في الوقت الذي تعرف فيه الفلاحة تراجعا مفجعا بفعل تولي السنوات العجاف، هذا القطاع الذي تدبره وزارة الفلاحة و الصيد البحري،التي يترأسها السيد عزيز اخنوش.

قطاع الصيد البحري بالوزارة المذكورة، تجتهد و منذ عقدين من الزمن في برمجة سياسات "تقول"انها تعمل على الارتقاء بقطاع الصيد البحري،و تحقيق التنافسية في السوق العالمية،الذي قطعا يعود بالنفع العميم على الدولة المغربية.

و ذلك بمغربة الاسطول المغربي، من خلال احداث مراكز للتكوين البحري على طول الساحل المغربي، بمختلف درجاتها،التكوين العالي،المتخصص،التقني،التاهيلي، بالإضافة الى توفير تكاوين للبحارة تهم محو الامية و التخصص،و السلامة البحري،هذه الاجراءات الحكيمة كان لها الاثر الايجابي على مستوى النتائج،و هو ما انعكس بالايجاب على البحار البسيط بترقيته مهنيا و اجتماعيا ، و لم يكن لان تتاتى هذه النتيجة لولا الشراكات و البرامج التعاوينة بين المغرب و الدول الصديقة خاصة اليابان ،في اطار التعاون و تبادل الخبرات،و يعتبر مركز الارشاد البحري بالعرائش و تجهيزات عدد من مؤسسات التكوين الدليل الحي و الملموس لذلك،خدمة للبحار و لقطاع الصيد البحري حتى يفي المغرب بالتزاماته اتجاه الشركاء الاقتصاديات بتوفير منتوج بحري تتوفر فيه مواصفات  الجودة العالية،و تمكنه من غزو الاسواق العالمية الاخرى،و التي تعززت برهان السيد عزيز اخنوش على انجاح برنامج اليوتيس. بالاضافة الى التكوين البحري،توفر الادارة مصالح خارجية تعني بالاشراف و التدبير  اليومي لشؤون البحر و البحارة على طول الساحل المغربي،بالموانئ الكبيرة كما في نقط التفريغ الصغيرة.

و بين الوزارة و برامجها، و التزامات الدولة اتجاه شركائها ،يقع موظف قطاع الصيد البحري، الذي لا تختلف معاناته عن باقي موظفي القطاع العام ، في الحيف ، و الإقصاء و التهميش، و الاستنزاف،و احيانا كثيرة التعسف.و السبب في ذلك ، عقلية السفينة.

عقلية السفينة هذه مردها الى البرمجة العصبية للقائمين على تدبير الشأن الاداري بالوزارة،اذ لا يميزهم عن ربابنة مراكب الصيد البحري إلا الهندام، و دونهم يعتبر "بحري"،يجب ان يخضع لقانون السفينة،الانضباط و السمع و الطاعة، لسلامة السفينة ،مصداقا للمثل الشعبي البحري "المركب التي يسيرها ربانان تغرق في باب الميناء"،هذا القانون الذي يسري على الموظف بالإدارة المركزية كما يسري على موظفي المصالح الخارجية،يسقط من مفكرة "الرياس"،ان هناك موظفون في درجات مختلفة ، العليا منها و الدنيا، نساء و رجالا و ذوو كفاءات عليا و مؤهلات محترمة ، لم يتلقوا بالضرورة اي تكوين بحري من اجل نتمائهم لقطاع الصيد البحري،و الدافع في ذلك "الخبزة" . و عليه وجب اعادة البرمجة العصبية لعدد مهم من المدراء بالمصالح المركزية ذوي الشهادات العليا و الخبرة في مجال البحر، بالإضافة الى بعض مدراء مراكز التكوين البحري ،و كذلك بعض المكونون انفسهم بكل موضوعية.

و الوعي المسلسل الاصلاح في هذه المملكة الشريفة، و خاصة اصلاح الادارة و الوزارة كمكون من منظومة الحكومة و نظام الدولة يمر عبر البرمجة العصبية للمسؤول قبل المأمور،فليس الاصلاح بتغيير الشخوص بقدر ما هو بتغيير العقليات، اذ و بعد ردح من الزمن في الوظيفة العمومية سيحال الجميع على التقاعد"الرئيس و المرؤوس"،و ستتحمل الوزر الاكبر تلك العصي التي كانت تعيق دوران الدولاب بكل سلاسة لمصلحة ابناء المرؤوس ،كما كانت تيسر في زمن الخدمة استفحال الفساد الاداري،و اغتيال الكفاءات.

الدعوة هنا الى فتح قنوات الحوار بكل تواضع ، و لينزع الرئيس " قبعة الرايس" فليس المرؤوس  بحريا.

 

 






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- حوار الطرشان

موظف بمعهد الصيد البحري

المشكل بالمعاهد ان المكونين يعتبرون انفسهم اعلى درجة من باقي الموظفين،و هنا تتجلى القلية التي تحدث عنها كاتب المقال مشكورا،و هذا راجع الى تكوينه في البحر و الى تجربته في ميدان البحر على ظر الباخرة و المركب ،و عقدة التسلط و السلطة هذه تكتسب بالتدريج لتنفجر مع الفرصة اول فرصة متاحة،اما عبر منصب بحري كرايس او خليفة،او مكون و تحت امرته الطلبة،او مدير دراسات و تحت اشرافه مكونون و طلبه،او مدير و تحت اشرافه موظفون و طلبة....و في الاخير عندما نفهم هذه العقلية نلتمس العذر لنفابة المكونين التي انفصل غالبية اعضائها عن النقابة الام،بدعوى ان هموم و مشاكل موظفي المعاهد لا يمكن تحقيقها الا عبر جبهة مستقلة و هذا خطء فادح سقط فيه المكونون،فالمعاهد و مراكز التكوين تظم الى جانب المكونين و ذوو عقلية السفينة،الاعوان البسطاء،و الحرفيين التقنيين المساعدين....
و اقتبس خاتمة المقال فليس كل موظف بالمعاهد و مراكز التكوين مكون.
و الرجوع الى نقابة موحدة تخدم المصالحة العليا للموظفين قاطبة هو الصواب الاحمدي.

في 31 ماي 2012 الساعة 23 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Armateurs, Marins, Autorités maritimes...

Laatiris Jaouad

Quand on admire les relations entre les différents acteurs de la pêche au Maroc, on constate des liaisons fondées sur des intérêts personnels non pas encadrées par des lois exécutives. Toutes les politiques appliquées dans ce domaine ont été male dirigées et male installées, on est d'accord que toute réforme qui ne conduit pas à un développement humain est à rejeter, or, chez nous on essai de nous familiariser avec les corrupteurs, on se montre serviable devant les armateurs à fin de décrocher un pourboire d'eux, le marin doit payer pour embarquer sur un poste dont il a passé la moitié de sa vie ! ! les instituts sont devenues des imprimantes de diplômes de plusieurs catégories et plusieurs profils, pour ceux qui n'ont jamais rêvé d'obtenir un diplôme peuvent s'en procurer dans nos instituts malheure usement. Les armateurs qui ont profités du bon temps de la pêche essaient de se retirer et passer la relève aux autres après avoir naufrager toute la flotte dans des problèmes sans précèdent.

في 27 أكتوبر 2014 الساعة 33 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحية للبحار* بقلم حاميد حليم *

جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصيد البحري بين الاداري و الجمعوي

ما موقع المادة 19 من قانون الوظيفة العمومية في حادث الاعتداء على مندوب الصيد البحري بالمضيق

نحن و القانون

قهوة بطعم الازمة

ابواق بحارة و مستخدمي شركة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان،تحجب الشمس بالغربال

خريجو مؤسسات التكوين البحري ........ الضابط و المضبوط.

المغرب الازرق تفتح صفحاتها للاقلام المهتمة بالمجال البحري

قطاع الصيد البحري ،قرن من التخلف

مديرية الموارد البشرية بقطاع الصيد البحري،استعدادات جادة لنيل شهادة الايزو سنة 9001