أضيف في 5 نونبر 2018 الساعة 17:30


اسيانوبول وادنون يبحث عن رئيسه المختفي منذ انتخابه قبل سنتين





حاميد حليم-المغرب الأزرق

من انتخابة قبل حوالي السنتين،اختفى عن الانظار و اقبر معه مشروع القطب الاقتصادي و التنموي لأقليم طانطان و ليس طانطان وحدها بل جهة كلميم وادنون،

فبعد انطلاقة موفقة لاسيانوبول وادنون،بدءت باحياء العلاقات بين القطب و الشركاء الفرنسيين و الادارات الوصية و الشريكة في قطاع الصيد البحري و الموانئ و الصناعات و انعاش الاستثمار،بعد انشطته على اثر وفاة مؤسسه المرحوم عمر بنسودة، تم انتخاب عبد الله اوبركة رئيسا للقطب البحري وادنون او اسيانبول وادنو،بعد محاولة انقلابية فاشلة وصفت بالمائعة.

انتخاب هذا الاخير توسم فيه الفاعلون الاقتصاديون و حتى المسؤولون الترابيون أن يكون قيمة مضافة للدفع بعجلة الاقتصاد و الاستثمارات في قطاع الصيد البحري و الصناعات السمكية و الأنشطة المينائية باعتبارها المحرك الاساسي و الوحيد للتنمية السوسيو اقتصادية بالمنطقة،و بالجهة اذا ما اخذنا بعين الاعتبار مكونات الجهة الترابية الاربعة التي منها اقليمين –طانطان،سيدي افني-  يتوفران على منشاتين مينائيتين ، و يقوم اقتصادهما على أنشطة الصيد، و التي تساهم هي الاخرى في انعاش اقتصاديات المنطقة، و الجهة وتمد الى جهات أخرى خاصة منها سوس ماسة التي تعتبر جهة وادنون سلتها من المنتوجات البحرية التي تمون الصناعات السمكية.

منذ منتصف 2017،لم يعقد اسيانبول أي اجتماع رسمي و لم يفعل أي من التوصيات و البرامج التي وضعها المكتب السابق،و لم يشارك في أي لقاء رسمي محلي او جهوي او وطني، او يشارك و لم من باب تسجيل الحضور و التواصل في أي معرض محلي او جهوي  وطني او دولي .

قطاع الصيد البحري بالمغرب يعيش طفرة نوعية ارتفعت معه قيمة المنتوج و قيمة الاستثمارات بفضل استراتيجية اليوتيس، وفي الوقت الذي تتنافس فيه جميع الجهات لتكون مناطق جذب للاستثمارات أو المحافظة على الاستثمارات القائمة في الحد الادنى ، مرة أخرى يتخلف اقليم طانطان عن الموعد ،و يجر معه الجهة لتتعطل جميع المشاريع الانمائية الواعدة و التي تعتبر الشراكة مع القطبين الفرنسيين عبر بوابة اسيانوبول وادنون أهم ركائزها.

و سيكون من الأسف الشديد أن رئيس القطب و هو في نفس الوقت ممثل ساكنة اقليم طانطان الفقيه الذي ترجى الفاعلون الاقتصاديون بل و ساكنة الاقليم شفاعته،  هو السبب المباشر في تعطيل هذا التنظيم المهني المعول عليه لاخراج اقليمي سيدي افني و طانطان من عنق الزجاجة،بما يحقق للجهة اقلاعا اقتصاديا على غرار الجهات المحيطة شمالا و جنوبا.

رحم الله عمر بنسودة المدير السابق لمجموعة اومنيوم المغربي للصيد الذي سبق زمنه و أسس للاقطاب البحرية في شخص اسيانوبول طانطان قبل أن يكون اليوبول أكادير الذي نهنئه بالمناسبة على ما بلغه من مستوى رفيع يثلج الصدر،وأما حال اسيانوبول وادنون فلا أسف عندما تسند الامور الى أهلها.






 

تنويه قبل اضافة اي تعليق :  الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الاختلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع

و قبل ذلك اعلم أن العقول ثلاثة مستويات

عقول كبيرة تناقش الافكار

عقول متوسطة تناقش الاحداث

عقول صغيرة تناقش الاشخاص

صنّف نفسك ، و......اضف تعليقاً

  اضغط هنـا للكتابة بالعربية

لمراسلاتكم اتصلوا بنا على البريد الالكتروني التالي : marocbleunews@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحية للبحار* بقلم حاميد حليم *

جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصيد البحري بين الاداري و الجمعوي

يا وزارة مكلفة بقطاع الصيد البحري لا لعقلية السفينة، فليس الموظف بحري

ما موقع المادة 19 من قانون الوظيفة العمومية في حادث الاعتداء على مندوب الصيد البحري بالمضيق

نحن و القانون

قهوة بطعم الازمة

ابواق بحارة و مستخدمي شركة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان،تحجب الشمس بالغربال

خريجو مؤسسات التكوين البحري ........ الضابط و المضبوط.

المغرب الازرق تفتح صفحاتها للاقلام المهتمة بالمجال البحري

قطاع الصيد البحري ،قرن من التخلف